عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
اهلا و سهلا
إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى
يسعدنا ويشرفنا إنضمامك إلينا
ونتمنى أن تقوم بالتسجيل لدينا حتى يتسنى لك
قراءة المواضيع والمشاركة فيها

يرجي منك التكرم بالضغط على زر التسجيل
شاكرين لكم تفاعلكم



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

اهلا وسهلا بكم في  ...  منتديات إحساسي والرومنسية  ... أرجو ان يطيب لكم  ...  البقاء معنا

انشرنا على المواقع الاجتماعية :
FacebookTwitterEmailWindows LiveTechnoratiDeliciousDiggStumbleponMyspaceLikedin
» تغيير رابط المنتدىالسبت يوليو 28, 2012 11:55 amمن طرفهمس المشاعر » تغيير رابط المنتدىالسبت يوليو 28, 2012 11:55 amمن طرفهمس المشاعر » تغيير رابط المنتدىالسبت يوليو 28, 2012 11:53 amمن طرفهمس المشاعر » تغيير رابط المنتدىالسبت يوليو 28, 2012 11:53 amمن طرفهمس المشاعر » تغيير رابط المنتدىالسبت يوليو 28, 2012 11:52 amمن طرفهمس المشاعر » تغيير رابط المنتدىالسبت يوليو 28, 2012 11:52 amمن طرفهمس المشاعر » تغيير رابط المنتدىالسبت يوليو 28, 2012 11:49 amمن طرفهمس المشاعر » تغيير رابط المنتدىالسبت يوليو 28, 2012 11:49 amمن طرفهمس المشاعر » تغيير رابط المنتدىالسبت يوليو 28, 2012 11:49 amمن طرفهمس المشاعر » تغيير رابط المنتدىالسبت يوليو 28, 2012 11:47 amمن طرفهمس المشاعر

شاطر | 
 

 قصة رعب حقيقي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
 

بيانات العضو

سموره
عضو مشارك
عضو مشارك

معلومات العضو

عدد المساهمات : 37
نقاط : 84
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 10/04/2012

إعلانات المنتديات

معلومات الاتصال

مُساهمةموضوع: قصة رعب حقيقي   الثلاثاء يونيو 26, 2012 2:06 pm



فتاة ألمانيه من الديانه الكاثوليكيه كانت تعيش مع اهلها الذين كانوا متدينين


بعد نهايتها من دراستها اصبح لابد من دخولها الجامعه ولكن رفض اهلها ذلك بسبب تدينهم
نست ( آن ) فكرة الذهاب الى الجامعه بعد اليأس من أهلها .. ولكن ذات يوم



..


أتت رساله الى ( آن) وفتحتها ووجدت انها منحة دراسية من احدى الجامعات ,, ليس هذا فحسب


بل منحه ممتازه مع اتاحة الفرصه للسكن في الجامعه نفسها .. والاستقرار في اسكان الجامعه



فرحت ( آن ) كثيرا بهذا الخبر ولكن !! باقٍ عليها ان تقنع أهلها .. امها وابوها .. اللذان كانا رافضان الفكره


ذهبت ( آن) لتكلم والدتها .. وما ان نطقت باسم جامعه حتى رفضت والدتها ولم تدعها تكمل الحديث


ذهبت (آن) الى والدها محاولة معه كفرصه ثانيه بعد رفض امها ..ولكنه رفض هو الاخر


جلست (آن) حزينةً تبكي ضياع هذه الفرصه .. تبكي بحرقه رفض اهلها لاكمال دراستها بحجة الدين
رأت والدة ( آن) ابنتها تبكي فرق قلبها .. فذهبت الى زوجها (والد آن) وتحدثت معه بشأن اكمال (آن) لدراستها


وبعد اخذ ورد .. وقيلٍ وقال .. اتفق الوالدان على ذهاب (آن) الى الجامعه والسكن في مساكنها


تكاد الفرحه تشق وجه (آن) من الفرحه !! اخيرا ً ( استطيع ان اكمل دراستي ) محدثة نفسها
..


جاء اليوم !! الذي ودعت فيه (آن) أهلها واخبرتهم ألا يقلقوا
بدأت الام قلقه لان (آن) ستذهب الى المدينه .. نظراً لانهم يعيشون في الريف وبعيدا عن الحضاره


فقالت (آن) لأمها ان لا تقلق .. وانها تستطيع ان تراسلهم يوميا .. فاطمئن أهلها وودعوها وتمنوا لها التوفيق



(بداية المعاناة)



سكنت (آن) في أحد مساكن الجامعه واستقرت فيها .. ومرت شهور وهي تدرس .. وتراسل أهلها وتطمئنهم عليها


وفي ليلة من الليالي البارده الممطره .. ليلة .. ذو رياح شديدة


كانت (آن) نائمة في غرفتها .. وفجأه


نهضت مفزوعه !! سمعت صوتا شديد !! فنهضت خائفه ترى ما هذا الصوت ؟


وجدت (آن) ان الشبابيك والباب تهتز وتصطدم بشده من قوة الرياح والعاصفه


فقامت باغلاق الشبابيك والابواب وذهبت الى غرفتها وهي ما زالت مذعوره


اغلقت باب غرفتها ... واستلقت على سريرها


وقبل ان تغمض عينيها


رأت (آن) شيئا غريبا


رأت (آن) المقلمه تتحرك فوق الطاولة


فرفعت رأسها لتتأكد .. هل هذا الجماد يتحرك ؟ أم انه خيالها ؟؟


ولكن عندما رفعت رأسها .. تأكدت انها لم تكن تتحرك .. بل كان من خيالها لانها كانت مذعوره من صفق الشبابيك


هدأت قليلا وعادت للاستلقاء .. واغمضت عينيها


ولكن



هذه المره سمعت شيئا يسقط !! ؟


رفعت (آن) رأسها ثانيةً لترى ما هذا الصوت ؟


رأت ان (المقلمه) قد سقطت أرضا ! ؟؟


اعتلى الخوف على (آن) وهي تشاهد الشباك المغلق ؟؟ كيف سقطت المقلمه مع ان الشبابيك مغلقه ؟ ولا يمكن للرياح الدخول الى هنا ؟



فجأه


حست (آن) بـ ( شئ) يتسلق جسدها الهزيل .. ويطرحها ارضا على السرير


حاولت (آن) المقاومه .. ولكن هذا الشئ قوي جدا ً !!
( مثل الشعور بالجاثوم )


كانت (آن) لا تستطيع الحراك ولا الصراخ !! وكانت تقاوم شيئا خفيا !! لا اساس له ؟ ولا شكل ؟ بل قوة .. قوةً فقط



احست (آن) بشئ يرفع ملابسها ..ويدخل جسدها .. وكأنه يطعنها


بعد هذه المعاناة التي استمرت طويلا أخيرا .. زالت القوه الغريبه من (آن) فتحررت واستطاعت الصراخ


فخرجت من غرفتها تصرخ .. بجنون .. وركضت في الشارع لا تدري الى اين .. ولكنها تهرب .. لا تعرف من من تهرب ولا الى اين تهرب


في صباح اليوم التالي .. وصل الخبر الى أهلها .. فجائوا مسرعين ليأخذوا ابنتهم المذعوره


~~~~~~~~~~~~~~~~~~


بعد ذلك اليوم .. انقلبت حال (آن) .. فأصبحت تصرخ بدون سبب .. وتنظر الى زملائها في قاعة الدراسه وتصرخ وكأنها ترى وحوشاً وليس بشراً


تنظر الى السماء .. فتصرخ ... تنظر الى المشاة في الشارع فتصرخ



احتار اهلها .. ماذا يصنعون لها .. ؟ فقاموا باحضار القسيس .. لعل انه يستطيع تفسير ما فيها



استمر القسيس بمعالجة (آن) بالانجيل .. والقراءه بالكتب المقدسه عليها لعلها تشفى ..


ولكن حالة (آن) تزداد سوءاً


قالت (أخت آن) للقسيس وهي تبكي .. انها شاهدت (آن) تأكل الحشرات .. ومرة رأتها تأكل من الاقذار



قام القسيس بتهئية احدى غرف المنزل وجعلها جلسة استحضار .. فقام (والد آن) و (صديق آن) من الجامعه بحمل (آن) ووضعها في تلك الغرفه وربطوها بالسرير ..


فقام القسيس بقراءة الانجيل .. وهو يضع (مسجل ) يسجل اصوات الاحداث في تلك الفتره


وعندما شرع في القراءه .. بدأت (آن) بالاهتزاز بعنف وقوه .. ووالدها وصديقها ينظران وهما قلقين مذعورين
بعد ذلك صدر صوت غريب من (آن) يتحدث بلغات غريبه ؟؟


وكان القسيس يسأل (آن) .. من أنت ؟ تكلم ايها الملعون ؟


ووالد (آن) ينظر الى القسيس مستغربا ؟؟ لماذا يحدث ابنته بهذه الطريقه ؟


وكان القسيس يصر على السؤال فيكرره .. من انت ؟ تكلم ايها الملعون ؟


ولكن ( آن) كانت تهتز وتصدر اصوات غريبه .. بلغه غريبه وتردد
( تكلم .. تكلم .. ملعون .. ملعون ..)


واستمر القسيس بقراءة الانجيل .. فجن جنون ( آن) واشتد اهتزاز جسدها


فكرر القسيس الطلب وقال .. من انت ؟ تكلم ايها الملعون ؟ تكلم الان والا جعلتك تتعذب


فردت (آن) بصوت غريب بشع .. ( أنا لست أنا .. أنا 'نحن' )
( نحن .. 1 2 3 4 5 6 .. )



..


وقف والد (آن) مذهولا من هذا الصوت من ابنته


فكرر القسيس السؤال : اذا .. من انتم ؟؟ تكلموا ايها الملعونين ؟


فردت (آن) : ( نحن 1..2..3..4..5..6 )
( اتحداك .. لا تقدر .. نتحداك )



وبعدها اغمي على
(آن)



وحتى ذلك اليوم .. زادت حالتها سوءاً


وفسر القسيس انها ملبوسه بست
أرواح شريره ملعونه



وفي عام 1976 .. توفيت (آن) في عمر 23 سنه .. ووزنها أقل من 38 كيلو


ماتت وهي أشبه بالهيكل العضمي لشدة هزالتها .. لانها لم تكن تأكل ولا تتذوق الطعام

*

*
*
*

مع تحيات
سموره



إحساسي والرومنسيةالموضوعالأصلي : قصة رعب حقيقي  المصدر : منتديات إحساسي والرومنسيةhayfaalsaley.cinebb.com
اسم منتداك
سموره
{
سموره ; توقيع العضو
}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفلضع اعلانك هنا نصي او بنري او اعلان لجوجل
 

بيانات العضو

بائعة الكبريت
عضو جديد
عضو جديد

معلومات العضو

عدد المساهمات : 16
نقاط : 31
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/03/2012

إعلانات المنتديات

معلومات الاتصال

مُساهمةموضوع: رد: قصة رعب حقيقي   الجمعة يونيو 29, 2012 4:16 am

Shocked
يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

إحساسي والرومنسيةالموضوعالأصلي : قصة رعب حقيقي  المصدر : منتديات إحساسي والرومنسيةhayfaalsaley.cinebb.com
اسم منتداك
بائعة الكبريت
{
بائعة الكبريت ; توقيع العضو
}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفلضع اعلانك هنا نصي او بنري او اعلان لجوجل
 

بيانات العضو

حنين المشاعر
المراقب العام
المراقب العام

معلومات العضو

عدد المساهمات : 377
نقاط : 590
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/11/2011
العمر : 35
الموقع : مكة خير

إعلانات المنتديات

معلومات الاتصال

مُساهمةموضوع: رد: قصة رعب حقيقي   الأحد يوليو 08, 2012 2:25 pm


إحساسي والرومنسيةالموضوعالأصلي : قصة رعب حقيقي  المصدر : منتديات إحساسي والرومنسيةhayfaalsaley.cinebb.com
اسم منتداك
حنين المشاعر
{
حنين المشاعر ; توقيع العضو
}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفلضع اعلانك هنا نصي او بنري او اعلان لجوجل
 

قصة رعب حقيقي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات الأدبية والشعرية :: بوابة القصص و الحكايات و الروايات المتنوعة-